ما هو مستقبل المناخ بعد مؤتمر الأطراف 28؟ (03 – 05)

مراجعة وتقييم تأثير التصديق على اتفاقية باريس للمناخ بعد تجاوز نصف المدة المحددة

شبكة بيئة ابوظبي، بقلم سفاري ياماغين بن فرانك، محلل بيئي، غوما، جمهورية الكونغو الديمقراطية، 24 يونيو 2024 binfranckmaghen7@gmail.com

أكبر تهديد وجودي على البيئة
رغم أن التغير المناخي أصبح بالفعل مصدر قلق عالمي كبير، إلا أن تهديدًا أكثر رعبًا يتسلل تدريجيًا إلى النقاشات: الأعمال العسكرية. على مدار العقد الماضي، انتشرت الصراعات المسلحة، مما دفع العديد من الدول إلى اللجوء إلى استخدام القوة، مما يهدد الأمن الدولي ويقوض الجهود العالمية الرامية إلى التخفيف من آثار التغير المناخي.

تعتبر التهديدات التي تحيط بمناخنا ضخمة، وذلك أساسًا بسبب الأثر المستمر لغازات الاحتباس الحراري التي تهدد التوازن البيئي. ومع ذلك، هناك تهديد أكثر قلقًا يطل اليوم، وهو تهديد عسكري. خلال السنتين الأخيرتين، قامت عدة دول بالاستثمار بشكل ضخم في ميزانياتها لتطوير الصناعة العسكرية بمستويات لم تشهدها منذ الحرب العالمية الثانية.

في عام 2023، شهدت النفقات العسكرية من أعلى مستوياتها الزيادات في عقد بلغت 2400 مليار دولار بسبب النزاعات الجارية وفقًا لتقرير نشر يوم الاثنين من قبل معهد متخصص. هذه النفقات زادت في جميع أنحاء العالم ولكن الزيادات ملحوظة في أوروبا والشرق الأوسط وأمريكا وفقًا لباحثي ستوكهولم للسلام.

التقدم التكنولوجي في هذا المجال، مع تصنيع أسلحة الدمار الشامل مثل الصواريخ والأسلحة النووية، يمثل الآن أكبر تهديد لبيئتنا، وبشكل خاص المناخ. حتى مع تطور عسكري أقل تقدمًا، كانت الحرب العالمية الثانية مدمرة، مما يبرز الجدية المحتملة لاستخدام الأسلحة الدمارية الضخمة وتأثيرها السلبي على البيئة، مما يخلق فضيحة غير مسبوقة للأجيال القادمة.

الحرب الباردة المعاصرة تعرض الهدوء واستقرار أنظمة المناخ. انتهت الحرب الباردة التي تبعت الحرب العالمية الثانية بتنازلات متبادلة، مع تفكك اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية. اليوم، يطل مشكلة مماثلة بنفس المدى والتداعيات. المسألة الحاسمة تتمثل في تحديد التنازلات التي تمكن من تهدئة هذه التوترات بين القوتين الكبرى الحالية، التي قد تتحول بالإمكان إلى حرب دولية. لا يمكن تحقيق السلام إلا عندما تجد الدول المتنازعة تسويات تحفظ السلام والأمن الدوليين.

بين بؤر التوتر العديدة حول العالم، نذكر الغزو الروسي لأوكرانيا، الأزمة الإسرائيلية، بحر الصين الجنوبي، الأزمة الكورية، وانتشار الأسلحة النووية التي أصبحت ظاهرة حقيقية خلال العامين الماضيين. في هذا السياق، سنعرض الشكوك حول الاستعدادات والاحتمالية لبعض الدول لاستخدام الأسلحة النووية التكتيكية. العواقب المرتبطة بهذه الممارسات لها آثار غير مسبوقة على الأمن البيئي، وفي أسوأ الحالات، قد يؤدي التنافس على القوة إلى تدمير المكتسبات البيئية في المناطق المعنية وعلى الكوكب بأسره.

قبل أن نستعرض تداعيات زعزعة استقرار الأزمة الأمنية الدولية، سنقدم بشكل عملي أكثر العواقب المثيرة للقلق للأزمات العسكرية على البيئة:
•التدهور البيئي: غالبًا ما تؤدي الصراعات إلى تدهور البيئة، بما في ذلك تدمير الأراضي الزراعية، وتلوث التربة والمياه، وإزالة الغابات وفقدان التنوع البيولوجي. هذه التغيرات يمكن أن تكون لها آثار طويلة الأمد على النظم البيئية المحلية واستدامة البيئة.
•الأضرار البنية التحتية: تتسبب الصراعات في أضرار كبيرة للبنية التحتية، بما في ذلك المنشآت الصناعية والطاقة. الانبعاثات الغازية من المنشآت المتضررة أو المدمرة، مثل المصانع ومحطات الطاقة والمصافي، تساهم في زيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.
•التلوث الجوي: تؤدي الاشتباكات والقصف والتدمير إلى حرائق وانفجارات، مما يطلق ملوثات ضارة في الجو. الدخان السام والغبار والمواد الكيميائية المنبعثة في الهواء يمكن أن تكون لها آثار ضارة على جودة الهواء المحلي والإقليمي، وكذلك على صحة السكان المتأثرين.
•النزوح الجماعي: تسبب الصراعات نزوحًا جماعيًا للسكان، مما يجبر الملايين على ترك منازلهم. يمكن أن يؤدي هذا النزوح إلى استغلال مفرط للموارد الطبيعية في مناطق الاستقبال، مما يزيد الضغط على البيئة المحلية.

تتفاقم هذه العواقب على التغيرات المناخية، مما يضيف إلى المعاناة البشرية والتداعيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحالية. حاليًا، تهدد العديد من الصراعات الكبرى الأمن الدولي، مما يترك آثارًا مباشرة على البيئة والجهود المبذولة لمكافحة التغير المناخي.

منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، واجه الأمن الدولي اختبارًا كبيرًا أمام مرونة المجتمع الدولي، بينما تتدمر البنية التحتية وتعاني التجارة الدولية من صعوبات كبيرة، بالإضافة إلى زعزعة الاستقرار في المناطق الفرعية. الغزو الروسي لأوكرانيا والأزمة في فلسطين أصبحت تهديدًا عالميًا للأمن، حيث تقسم هذه الأزمات العالم إلى كتلتين: الغرب والقوة الآسيوية، وبشكل خاص التأثير الروسي في القارة. يمكننا اليوم قياس خطورة تأثير الحرب على البيئة، من الأزمة الإنسانية إلى مخاطر تدهور البيئة في الدول المتأثرة بالصراعات المسلحة.

الأزمتان الرئيسيتان في العالم لهما تأثيرات طويلة الأمد على البيئة في سياق غير مسبوق لمكافحة التغير المناخي. الأزمات الدولية تتزايد، مما يشكل مصدر قلق كبير بشأن مسؤولية الأمن البيئي. تستعد منظمة حلف شمال الأطلسي وكذلك روسيا وحلفاؤها لهجوم محتمل. التنافس الذي يحيط بالأزمة في أوكرانيا قسم العالم إلى كتلتين قويتين، مما يغرق العالم في حرب باردة غير مسبوقة. التأثير الروسي في القارة، يمكننا اليوم قياس خطورة تأثير الحرب على البيئة، من الأزمة الإنسانية إلى مخاطر تدهور البيئة في الدول المتأثرة بالصراعات المسلحة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

ما هو مستقبل المناخ بعد مؤتمر الأطراف 28؟ (05 – 05)

مراجعة وتقييم تأثير التصديق على اتفاقية باريس للمناخ بعد تجاوز نصف المدة المحددة شبكة بيئة …