مزايا التمويل الجماعي في التمويل الأصغر

شبكة بيئة ابوظبي، بروفيسور بدر الدين عبد الرحيم إبراهيم، كبير الخبراء، برنامج الخليج العربي للتنمية، أجفند 07 يوليو 2024

يشير مصطلح التمويل الأصغر إلى تقديم خدمات مالية صغيرة للأفراد من ذوي الدخل المنخفض أو غير المتعاملين مع النظام المصرفي، ويشمل تقديم مجموعة واسعة من الخدمات المالية مثل الودائع والقروض وخدمات الدفع والتحويلات المالية والتأمين. وعلى نحو مماثل، يعرّف بنك التنمية الآسيوي التمويل الأصغر بأنه تقديم مجموعة واسعة من الخدمات المالية مثل الودائع والقروض وخدمات الدفع والتحويلات المالية والتأمين للأسر الفقيرة ومنخفضة الدخل ومؤسساتها الصغيرة . في الممارسة العملية، بالإضافة إلى الوساطة المالية، تقدم بعض مؤسسات التمويل الأصغر خدمات الوساطة الاجتماعية مثل تكوين المجموعات، والتدريب على الثقافة المالية وقدرات الإدارة بين أعضاء المجموعة المقصود منها إفادة النساء والرجال ذوي الدخل المنخفض . وعلى هذا فإن نهج التمويل الأصغر نهج متكامل . وتعتبر مؤسسات التمويل الأصغر أداة للتخفيف من حدة الفقر من خلال تحسين الوصول إلى التمويل والخدمات المالية. وينبع الأساس المنطقي للتمويل الأصغر كواحد من الآليات من الفرضية القائلة بأن تمكين الفقراء من خلال خلق القدرة على توليد الدخل يمكّنهم من الوصول إلى جميع متطلبات التنمية للهروب من دائرة الفقر.

تتجنب البنوك التجارية في كثير من الأحيان إقراض الأفراد ذوي التاريخ المالي والضمانات المحدودة، فضلاً عن أحجام الحسابات الصغيرة التي تؤدي إلى زيادة تكلفة المعاملات. واستجابة لذلك، ظهرت مؤسسات التمويل الأصغر لخدمة احتياجات عملاء التمويل الأصغر على المستوى الإقليمي/القروي على وجه التحديد. يرتبط التمويل الأصغر عادةً بالإقراض المشترك، حيث يجتمع المقترضون في مجموعات ويكونون مسؤولين بشكل متبادل عن بعضهم البعض. ويسمح هذا النهج بإقراض مربح للفقراء، حتى في غياب الضمانات أو تاريخ الائتمان.

إن مؤسسات التمويل الأصغر، على النقيض من البنوك التجارية، غير قادرة على إجراء فحص للمقترضين والحصول على قروض بضمانات. ومع ذلك، فإنها تستخدم استراتيجيات وحوافز إقراض مختلفة عن البنوك لمراقبة المقترضين. إن الإقراض الجماعي هو استراتيجية تستخدم لمعالجة تحديات عدم كفاية المعلومات عن العملاء، وغياب الضمانات، وارتفاع نفقات التشغيل لكل معاملة. كما أنها تغرس شعوراً بالأمان بين مؤسسات التمويل الأصغر، إن الإقراض الجماعي يفوض مسؤولية المراقبة إلى المقترضين، ومن خلال المسؤولية المشتركة، هناك دوافع متزايدة لأعضاء المجموعة للإشراف على تصرفات بعضهم البعض لتعزيز النجاح داخل المجموعة. بالإضافة إلى ذلك، تسمح العملية بالاختيار الذاتي للمقترضين في عقود ائتمان مختلفة. يمتلك أعضاء المجتمع معلومات قيمة عن العملاء المحتملين والتي قد لا تمتلكها مؤسسة التمويل الأصغر. ومن المرجح أن ينخرط العملاء في اتفاقيات مع أفراد يثقون بهم، حيث أن أي تخلف مالي من قبل عضو في المجموعة من شأنه أن يؤثر على المجموعة بأكملها. تعمل هذه المسؤولية الجماعية كضمان للمجموعه.

في هذا النموذج، تقدم مؤسسة التمويل الأصغر الائتمان لمجموعة من الأفراد، تتراوح عادة من خمسة إلى ستة أعضاء، على الرغم من أن حجم المجموعة يمكن أن يتوسع بشكل كبير ليشمل ما يصل إلى 20 أو 30 مشاركًا. يتم تسجيل إجمالي مبلغ القرض المخصص للمجموعة ككيان واحد في السجلات المالية لمؤسسة التمويل الأصغر، مع إدارة جميع عمليات الصرف والسداد بشكل جماعي. وبالتالي، من خلال دمج العديد من العملاء بموجب اتفاقية قرض واحدة، يمكن لمؤسسات التمويل الأصغر الحفاظ على تكاليف كل عميل عند مستوى يمكن إدارته.

كانت مؤسسات التمويل الأصغر مرتبطة في الغالب بالإقراض الفردي في الأساس، لكنها بدأت تقدم بشكل متزايد قروضًا جماعية . على الرغم من مزايا التمويل للمجموعات، إلا أن بعض مؤسسات التمويل الأصغر تميل إلى تفضيل القروض الفردية بدلاً من القروض الجماعية في المواقف التي يكون فيها مبلغ القرض صغيرًا، ونفقات إعادة التمويل ضئيلة، في حالات المنافسة القوية بين المؤسسات. أخيرا، كانت هناك توقعات مثيرة للاهتمام فيما يتعلق بالشكل المستقبلي لصناعة التمويل الأصغر. على الرغم من التوقعات باندياح التمويل الجماعي التضامني، ومزاياه إلا أن بعض الدراسات قبل نحو عشرين عاما تقريبا تنبأت بأن عقود القروض الفردية سوف تصبح أكثر شيوعا في سوق التمويل الأصغر نظرا لاستمرار إمكانية الوصول إلى سوق رأس المال المحلي والأجنبي بصورة أكثر سهولة وتزايد المنافسة بين مؤسسات التمويل الأصغر على استقطاب العملاء أيا كان نوعيتهم. ولكن هذا التنبؤ لم يثبته الواقع حيث أن عقود القروض الفردية في سوق التمويل الأصغر تناقصت بشكل ملحوظ وكبير على مدى السنوات الماضية لغياب المنافسة بين المؤسسات نظرا لكبر حجم القطاع وضعف نسب الدخول فيه وضعف توسع سوق التمويلات بالجملة بالشكل الذي كان متوقعا.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

إعادة التفكير في نظم الحماية الاجتماعية في برامج مؤسسات بريتون وودز

شبكة بيئة ابوظبي، بروفيسور بدر الدين عبد الرحيم إبراهيم، كبير الخبراء، برنامج الخليج العربي للتنمية، …