هل تعتبر الرياح البحرية تكنولوجيا طاقة متجددة قابلة للتطبيق وجذابة للاستثمار؟

شبكة بيئة ابوظبي، بلجيكا، 10 يوليو 2024

حوار خاص لشبكة بيئة ابوظبي، مع السيدة أنا ريبيكا ويليامز،الرئيس التنفيذي لاستراتيجية الرياح البحرية في المجلس العالمي لطاقة الرياح (GWEC).

نعم بالتأكيد. على الرغم من ارتفاع أسعار السلع الأساسية وأسعار الفائدة بسبب الرياح المعاكسة قصيرة المدى، تظل طاقة الرياح البحرية تنافسية من حيث التكلفة في الأسواق الناضجة مقارنة بالتقنيات الأخرى مثل الغاز.

من المهم أن تأخذ وجهة نظر طويلة. ومع تزايد عدد أهداف طاقة الرياح البحرية على مستوى العالم، فإن القطاع مهيأ للنمو على المدى الطويل. سيؤدي الطلب المتزايد على طاقة الرياح البحرية إلى خفض التكاليف بشكل فعال عبر سلسلة قيمة طاقة الرياح البحرية وخفض التكلفة المستوية للطاقة (LCOE). واستنادًا إلى توقعات BloombergNEF، من المتوقع أن ينخفض ​​سعر التكلفة للتكلفة عالميًا بأكثر من 10% بحلول عام 2025 والثلث بحلول عام 2035.

اقرأ التقرير للتعمق في توقعات (LCOE) والتحديات التي تواجه تمويل مشاريع الرياح البحرية في الاقتصادات النامية.

مهمتي في GWEC هي تعزيز ودعم تبني سياسة إيجابية للرياح البحرية في جميع أنحاء العالم، وأحد المشاريع التي قدتها مؤخرًا هو التقرير العالمي السنوي للرياح البحرية (GOWR) الصادر عن GWEC.
في 17 يونيو، أطلقنا نسخة 2024 من GOWR في كوريا الجنوبية، وتلاها إطلاقات عالمية لاحقة في المملكة المتحدة واليابان والصين.

أخبرينا المزيد عن التقدم الذي أحرزه قطاع طاقة الرياح البحرية خلال العام الماضي.
حتى الآن، حققت طاقة الرياح البحرية نجاحًا ملحوظًا في ترسيخ نفسها كصناعة ناضجة وتنافسية ومتنوعة عالميًا وقابلة للتطوير.

وفي عام 2023، تمت إضافة 10.8 جيجاوات من قدرة الرياح البحرية الجديدة إلى الشبكة في جميع أنحاء العالم، ليصل إجمالي قدرة الرياح البحرية العالمية إلى 75.2 جيجاوات بحلول نهاية العام الماضي.

يعد هذا إنجازًا كبيرًا للصناعة بالنظر إلى تحديات الاقتصاد الكلي الأوسع واختناقات السياسة التي أثرت على صناعة طاقة الرياح البحرية العالمية في العام الماضي، لا سيما في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة – وهما سوقان رئيسيان.

علاوة على ذلك، كانت الإضافات الجديدة أعلى بنسبة 24% عن العام السابق، مما يجعل عام 2023 ثاني أعلى عام في تاريخ الرياح البحرية.

كيف سيكون نمو طاقة الرياح البحرية لعام 2023 في الأسواق المختلفة؟
قادت الصين العالم في تطوير طاقة الرياح البحرية السنوية للعام السادس على التوالي مع إضافة 6.3 جيجاوات في عام 2023، تليها أوروبا (3.8 جيجاوات).

خارج هاتين المنطقتين، قامت ثلاث أسواق أخرى بتشغيل طاقة الرياح البحرية الجديدة في العام الماضي: تايوان (الصين، 692 ميجاوات)، واليابان (140 ميجاوات)، وكوريا الجنوبية (4.2 ميجاوات).

وهذا يعني أن 41 جيجاوات و34 جيجاوات من طاقة الرياح البحرية الجديدة كانت قيد التشغيل في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وأوروبا، على التوالي، بحلول نهاية عام 2023. وشكلت المنطقتان 99.9% من إجمالي منشآت طاقة الرياح البحرية العالمية في العام الماضي.

خارج منطقة آسيا والمحيط الهادئ وأوروبا، كان لدى أمريكا الشمالية 42 ميجاوات من طاقة الرياح البحرية قيد التشغيل في نهاية عام 2023، مع وجود جميع المنشآت في الولايات المتحدة.

ما هي النقاط الرئيسية من تقرير الخارج لهذا العام والتي يجب على القراء ملاحظةها؟
تُظهر توقعات GWEC الممتدة لعشر سنوات حتى عام 2033 أنه، مع وجود الأطر الصحيحة، سيكون العالم في طريقه لنشر 410 جيجاوات بحلول عام 2033، ليصل إجمالي القدرة إلى 487 جيجاوات من الرياح البحرية بحلول نهاية عام 2033.

نحن نمر بلحظة مهمة في تاريخ طاقة الرياح البحرية لأن التكنولوجيا أثبتت نفسها كصناعة ناضجة وتنافسية ومتنوعة عالميًا وقابلة للتطوير. توفر الرياح البحرية طاقة موثوقة وواسعة النطاق ويمكنها أن تحل محل طاقة “الحمل الأساسي” التقليدية بشكل فعال، مما يضمن أمن الطاقة ومرونة النظام واستقلاله على المستوى الوطني.

ويمثل العصر الحالي بداية حقبة جديدة للرياح البحرية؛ تتخذ الأسواق الناشئة قرارات سياسية وتتخذ إجراءات تحويلية توفر الأساس لإنشاء أسواق جديدة في صناعة طاقة الرياح البحرية. تتبنى الحكومات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وأمريكا اللاتينية وأوروبا طاقة الرياح البحرية كحل لتوفير طاقة نظيفة وبأسعار معقولة لشعوبها وصناعاتها، مما يمثل موجة جديدة من طاقة الرياح البحرية للانضمام إلى الأسواق القائمة في أوروبا والصين والولايات المتحدة.

عن هيئة التحرير

شاهد أيضاً

“مصدر” توقع صفقة بقيمة 12.62 مليار درهم (3.2 مليار يورو) للاستحواذ على شركة “تيرنا انرجي” التابعة لـ “جي إي كيه تيرنا” اليونانية

أكبر صفقة في مجال الطاقة تشهدها بورصة أثينا ومن الأكبر في سوق الطاقة المتجددة الأوروبي …